بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» لحـــــــــــــم
الأحد يناير 11, 2015 11:48 am من طرف كنوز الطبيعة

» يقطيــــــــــــــن
الأحد يناير 11, 2015 11:46 am من طرف كنوز الطبيعة

» الـــــــــــــــورس
الأحد يناير 11, 2015 11:45 am من طرف كنوز الطبيعة

» نرجـــــــــــس
الأحد يناير 11, 2015 11:42 am من طرف كنوز الطبيعة

» نخـــــــــــــل
الأحد يناير 11, 2015 11:41 am من طرف كنوز الطبيعة

» نبـــــــــــق
الأحد يناير 11, 2015 11:37 am من طرف كنوز الطبيعة

» مــــــــــــــــــــسك
الأحد يناير 11, 2015 11:36 am من طرف كنوز الطبيعة

» مــــــــــــــــــــــــاء
الأحد يناير 11, 2015 11:33 am من طرف كنوز الطبيعة

» لبـــان كنــــدر
الأحد يناير 11, 2015 11:31 am من طرف كنوز الطبيعة

يونيو 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
    123
45678910
11121314151617
18192021222324
252627282930 

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




الزوفــــــــــــــــا

اذهب الى الأسفل

الزوفــــــــــــــــا

مُساهمة من طرف كنوز الطبيعة في الأربعاء ديسمبر 03, 2014 12:37 pm



عشبة الزوفاالزوفا أو بالإنكليزية (بالإنكليزية: Hyssop) هو عشب يعرف أيضاً بأسنان داود. موطنه الأصلي حوض البحر الأبيض المتوسط. يكثر في الأراضي الكلسية المشمسة.بعتبر أحد أنواع النباتات التي تنمو في المستنقعات المالحة في أماكن كثيرة من العالم

الزوفا عشبة معمرة يبلغ ارتفاعها حوالي 50 سم كثيرة الفروع، عطرية الرائحة، أوراقها حرابية الشكل مجعدة متقابلة وغير مسننة. أزهارها صغيرة بيضاء إلى زهرية اللون. والزهرة لها شفتان مع أنبوب طويل.

الجزء المستخدم من النبات:. الجزء المستعمل من النبات هي الاجزاء الهوائية ، الرؤوس المزهرة والزيت العطري . يعرف النبات علمياً باسم Hyssopus Officinalis.

الموطن الأصلي للنبات: الموطن الأصلي جنوبي أوروبا وهي تنمو تلقائياً في البلدان المتوسطية وبخاصة في البلقان وتركيا وتفضل المواقع المشمسة الجافة.

المكونات الكيميائية للرؤوس المزهرة:
تحتوي الزوفا علي تربينات بما في ذلك الماروبيين وثنائي التربين وزيت طيار يتكون بشكل رئيس من الكافور والبينو كامقون وبيتا باينين. كما تحتوي على فلافونيدات وهيسوبين وحمض العفص وراتنج.

ماذا قيل عن الزوفا في الطب القديم؟
يقول اسحاق بن عمران أن الزوفا حشيشة تنبت في جبال بيت المقدس تفترش أغصانها وجه الأرض.
يقول داود الأنطاكي في التذكرة "لا يعدل الزوفا شيء في أمراض الصدر والرئة والربو والسعال وعسر النفس خصوصاً إذا خلط معها التين والسذاب والعسل وماء الكرادية، يخرج الرياح الغليظة والديدان والدم والجامد شرباً، ويحلل الأورام كيف كانت ويمنع ضرر البرد. إذا بخر به الاذن أزال ما فيها من الريح وتزيل الاستسقاء والطحال".

أما ابن سينا في القانون فيقول "الزوفا لطيفة كالزعتر وشربه يحسن اللون والتمر به يجلو الآثار في الوجه، يحلل الأورام الصلبة سقياً بالشراب، طبيخه بالخل يسكن وجع السن، وبخار طبيخه مع التين نافع من دوي الاذن إذا اخذ في قمع، ينفع الصدر والرئة ومن الربو والسعال المزمن، وطبيخه بالتين والعسل كذلك، ومن الأورام الصلبة ونفس الانتصاب والتغرغر مع نافع أيضاً وينفعه شرباً، وينفع من الاستسقاء، يسهل البلغم وحب القرع والديدان. وإذا خلط بقردمانا وإيرسا قوى اسهاله".

أما ابن البيطار في جامعه فيقول عن الزوفا "إذا ظبخت بالماء والتين والعسل والسذاب نفعت من السعال المزمن ومن أورام الرئة الحارة ومن الربو والنزلة التي تنحدر من الرأس إلى ناحية الحلق والصدر وعسر النفس، يقتل الدود إذا لعق بالعسل في ذلك، إذا شرب طبيخه بالسكنجبين أسهل اسهالاً قوياً، قد يسحق بالتين الرطب ويؤكل لتليين الطبيعة، يتضمد به مع التين والنطرون للطحال، يعتمد بالشراب للأورام الحارة، إذا تضمد به بماء مغلي حلل الدم الميت الذي تحت العين، إذا أخذ مع طبيخ التين كان منه دواء جيد للخناق، وإذا طبخ بالخل وتمضمض به كان مسكناً لوجع الأسنان، وإذا بخرت الأذن ببخاره حلل الرياح العارض فيها".

أما اسحاق بن سلمان فيقول في الزوفا "إذا شربت الزوفا أياماً متتابعة نفعت من الاستسقاء ومن نهش الهوام، وإذا طبخت بالماء وكمدت العين نفع من نزول الماء فيها".

وقد وصف ابقراط الزوفا لمعالجة ذات الجنب واوصى به دسقوريدس مع السذاب الزراعي لحالات الربو والنزلة.

وماذا قال الطب الحديث عن الزوفا؟
يقول الطب الحديث إن لعشبة الزوفا تأثيراً ايجابياً عندما تستخدم لعلاج التهاب القصبات والعداوي التنفسية وبخاصة عندما يوجد فرط انتاج للمخاط والزوفا تحض على إنتاج المزيد من المخاط السائل وفي نفس الوقت منبه لقشعه، وهذا المفعول المشترك يزيل البلغم الكثيف والمحتقن، ويمكن أن تهيج الزوفا الأغشية المخاطية، لذا يفضل اعطاؤها بعد أن تبلغ العدوى ذروتها وعندها يحض المفعول القوي للعشبة على الشفاء العام. وحيث إن الزوفا مهدئة فتعتبر مفيدة ضد الربو عند الأطفال، والبالغين وخصوصاً عندما تتفاقم الحالة باحتقان المخاط.

والزوفا تكون دواء فعالاً ضد عسر الهضم والأرياح وانتفاخ البطن والمغص.
يؤخذ من الزوفا مقدار ملعقتين صغيرتين وتضاف إلى ملء كوب ماء مغلي ويغطى لمدة 10 دقائق ثم يصفى ويشرب مرتين في الصباح والمساء.

ويستعمل مجروش نبات الزوفا غسولا ودشا مهبليا ومشروبا. والطريقة ان تفرم جميع احزاء النبات بما في ذلك الجذور ثم تمزج مع كمية من الماء وتغلى ثم تبرد وتصفى جيدا بحيث يكون ماؤها صافيا ثم يعمل منه دشا مهلبيا او يجلس فيه لمدة 15دقيقة. ويمكن عمل مغلي للشرب من الزوفا حيث تؤخذ ملء ملعقة صغيرة وتوضع في ملء كوب ماء سبق غليه ثم يترك لمدة 15دقيقة ثم يصفى ويشرب بمعدل كوب الى كوبين في اليوم بعد الاكل.

وهو منظم لضغط الدم و يعزز من الدورة الدموية , ممتاز للعيون , بحة الصوت , الرئة , الاغشية المخاطية , مشاكل الجلد , المشاكل العصبية.

استعمالاته
يتم استعمال الأجزاء الهوائية من النبات. يعرف عن هذا العشب تخفيفه للاحتقان و خفضه لضغط الدم المرتفع بالإضافه إلى قدرته على طرد الغازات. كما انه يستخدم لتسكين آلام المغص وكذلك لعلاج الأمساك. يجدر بالذكر أن عطر الزوفا مضاد للصرع. بعد تجفيفه وسحقه حيث يؤخذ ملء ملعقة من مسحوق النبات ويوضع على ملء كوب ماء مغلي ثم يترك لمدة عشر دقائق ثم يتم تصفيته و يشرب بعد الوجبات.

ويمكن أن يستعمل نبات الأشنان كغذاء للإنسان حيث يأكل سكان بعض الأقطار الأشنان، ويمكن تخليل الأشنان الأسترالية المسماة سولاند، كما تصلح براعم أشنان المستنقعات الأوروبية للتخليل أيضا. يتم أكل السيقان الممتلئة بالطريقة التي يؤكل بها السبانخ. وتحتوي الأشنان على كميات كبيرة من كربونات البوتاسيوم.
avatar
كنوز الطبيعة
Admin

المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 23/11/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://11kenoz.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى