بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» لحـــــــــــــم
الأحد يناير 11, 2015 11:48 am من طرف كنوز الطبيعة

» يقطيــــــــــــــن
الأحد يناير 11, 2015 11:46 am من طرف كنوز الطبيعة

» الـــــــــــــــورس
الأحد يناير 11, 2015 11:45 am من طرف كنوز الطبيعة

» نرجـــــــــــس
الأحد يناير 11, 2015 11:42 am من طرف كنوز الطبيعة

» نخـــــــــــــل
الأحد يناير 11, 2015 11:41 am من طرف كنوز الطبيعة

» نبـــــــــــق
الأحد يناير 11, 2015 11:37 am من طرف كنوز الطبيعة

» مــــــــــــــــــــسك
الأحد يناير 11, 2015 11:36 am من طرف كنوز الطبيعة

» مــــــــــــــــــــــــاء
الأحد يناير 11, 2015 11:33 am من طرف كنوز الطبيعة

» لبـــان كنــــدر
الأحد يناير 11, 2015 11:31 am من طرف كنوز الطبيعة

نوفمبر 2018
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
   1234
567891011
12131415161718
19202122232425
2627282930  

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




نخـــــــــــــل

اذهب الى الأسفل

نخـــــــــــــل

مُساهمة من طرف كنوز الطبيعة في الأحد يناير 11, 2015 11:41 am

نخل :

مذكور في القرآن في غير موضع ، وفي الصحيحين : عن ابن عمر رضي الله عنهما ، قال : بينا نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إذ أتي بجمار نخلة ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " إن من الشجر شجرة مثلها مثل الرجل المسلم لا يسقط ورقها ، أخبروني ما هي ؟ فوقع الناس في شجر البوادي ، فوقع في نفسي أنها النخلة ، فأردت أن أقول : هي النخلة ، ثم نظرت فإذا أنا أصغر القوم سناً ، فسكت . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هي النخلة " ، فذكرت ذلك لعمر ، فقال : لأن تكون قلتها أحب إلي من كذا وكذا .
ففي هذا الحديث إلقاء العالم المسائل على أصحابه ، وتمرينهم ، واختبار ما عندهم .
وفيه ضرب الأمثال والتشبيه .
وفيه ما كان عليه الصحابة من الحياء من أكابرهم وإجلالهم وإمساكهم عن الكلام بين أيديهم .
وفيه فرح الرجل بإصابة ولده ، وتوفيقه للصواب .
وفيه أنه لا يكره للولد أن يجيب بما يعرف بحضرة أبيه ، وإن لم يعرفه الأب ، وليس في ذلك إساءة أدب عليه .
وفيه ما تضمنه تشبيه المسلم بالنخلة من كثرة خيرها ، ودوام ظلها ، وطيب ثمرها ، ووجوده على الدوام .
وثمرها يؤكل رطباً ويابساً ، وبلحاً ويانعاً ، وهو غذاء ودواء وقوت وحلوى ، وشراب وفاكهة ، وجذوعها للبناء والآلات والأواني، ويتخذ من خوصها الحصر والمكاتل والأواني والمراوح ، وغير ذلك ، ومن ليفها الحبال والحشايا وغيرها ، ثم آخر شئ نواها علف للإبل ، ويدخل في الأدوية والأكحال ، ثم جمال ثمرتها ونباتها وحسن هيئتها ، وبهجة منظرها ، وحسن نضد ثمرها ، وصنعته وبهجته ، ومسرة النفوس عند رؤيته ، فرؤيتها مذكرة لفاطرها وخالقها ، وبديع صنعته ، وكمال قدرته ، وتمام حكمته ، ولا شئ أشبه بها من الرجل المؤمن ، إذ هو خير كله ، ونفع ظاهر وباطن .
وهي الشجرة التي حن جذعها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لما فارقه شوقاً إلى قربه ، وسماع كلامه ، وهي التي نزلت تحتها مريم لما ولدت عيسى عليه السلام . وقد ورد في حديث في إسناده نظر : " أكرموا عمتكم النخلة ، فإنها خلقت من الطين
الذي خلق منه آدم " .
وقد اختلف الناس في تفضيلها على الحبلة أو بالعكس على قولين ، وقد قرن الله بينهما في كتابه في غير موضع ، وما أقرب أحدهما من صاحبه ، وإن كان كل واحد منهما في محل سلطانه ومنبته، والأرض التي توافقه أفضل وأنفع .
avatar
كنوز الطبيعة
Admin

المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 23/11/2014

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://11kenoz.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى