بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

سحابة الكلمات الدلالية

المواضيع الأخيرة
» لحـــــــــــــم
لبـــان كنــــدر Emptyالأحد يناير 11, 2015 11:48 am من طرف كنوز الطبيعة

» يقطيــــــــــــــن
لبـــان كنــــدر Emptyالأحد يناير 11, 2015 11:46 am من طرف كنوز الطبيعة

» الـــــــــــــــورس
لبـــان كنــــدر Emptyالأحد يناير 11, 2015 11:45 am من طرف كنوز الطبيعة

» نرجـــــــــــس
لبـــان كنــــدر Emptyالأحد يناير 11, 2015 11:42 am من طرف كنوز الطبيعة

» نخـــــــــــــل
لبـــان كنــــدر Emptyالأحد يناير 11, 2015 11:41 am من طرف كنوز الطبيعة

» نبـــــــــــق
لبـــان كنــــدر Emptyالأحد يناير 11, 2015 11:37 am من طرف كنوز الطبيعة

» مــــــــــــــــــــسك
لبـــان كنــــدر Emptyالأحد يناير 11, 2015 11:36 am من طرف كنوز الطبيعة

» مــــــــــــــــــــــــاء
لبـــان كنــــدر Emptyالأحد يناير 11, 2015 11:33 am من طرف كنوز الطبيعة

» لبـــان كنــــدر
لبـــان كنــــدر Emptyالأحد يناير 11, 2015 11:31 am من طرف كنوز الطبيعة

أبريل 2020
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   

اليومية اليومية

التبادل الاعلاني

انشاء منتدى مجاني




لبـــان كنــــدر

اذهب الى الأسفل

لبـــان كنــــدر Empty لبـــان كنــــدر

مُساهمة من طرف كنوز الطبيعة في الأحد يناير 11, 2015 11:31 am

لبان : هو الكندر :

قد ورد فيه عن النبي صلى الله عليه وسلم : " بخروا بيوتكم باللبان والصعتر " ولا يصح عنه ، ولكن يروى عن علي أنه قال لرجل شكا إليه النسيان : عليك باللبان ، فإنه يشجع القلب ، ويذهب بالنسيان . ويذكر عن ابن عباس رضي الله عنهما أن شربه مع السكر على الريق جيد للبول والنسيان . ويذكر عن أنس رضي الله عنه ، أنه شكا إليه رجل النسيان ، فقال : عليك بالكندر وانقعه من الليل ، فإذا أصبحت ، فخذ منه شربة على الريق ، فإنه جيد للنسيان .
ولهذا سبب طبيعي ظاهر ، فإن النسيان إذا كان لسوء مزاج بارد رطب يغلب على الدماغ ، فلا يحفظ ما ينطبع فيه ، نفع منه  اللبان ، وأما إذا كان النسيان لغلبة شئ عارض ، أمكن زواله سريعاً بالمرطبات . والفرق بينهما أن اليبوسي يتبعه سهر ، وحفظ الأمور الماضية دون الحالية ، والرطوبي بالعكس .
وقد يحدث النسيان أشياء بالخاصية ، كحجامة نقرة القفا ، وإدمان أكل الكسفرة الرطبة ، والتفاح الحامض ، وكثرة الهم والغم ، والنظر في الماء الواقف ، والبول فيه ، والنظر إلى المصلوب ، والإكثار من قراءة ألواح القبور ، والمشي بين جملين مقطورين ، وإلقاء القمل في الحياض وأكل سؤر الفأر ، وأكثر هذا معروف بالتجربة .
والمقصود : أن اللبان مسخن في الدرجة الثانية ، ومجفف في الأولى ، وفيه قبض يسير ، وهو كثير المنافع ، قليل المضار ، فمن منافعه : أن ينفع من قذف الدم ونزفه ، ووجع المعدة ، واستطلاق البطن ، ويهضم الطعام ، ويطرد الرياح ، ويجلو قروح العين ، وينبت اللحم في سائر القروح ، ويقوي المعدة الضعيفة ، ويسخنها ، ويجفف البلغم ، وينشف رطوبات الصدر ، ويجلو ظلمة البصر ، ويمنع القروح الخبيثة من الإنتشار ، وإذا مضغ وحده ، أو مع الصعتر الفارسي جلب البلغم ، ونفع من اعتقال اللسان ، ويزيد في الذهن ويذكيه ، وإن بخر به ماء ، نفع من الوباء ، وطيب رائحة الهواء .
كنوز الطبيعة
كنوز الطبيعة
Admin

المساهمات : 235
تاريخ التسجيل : 23/11/2014

http://11kenoz.ahlamountada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى